Main Menu

هيئة تحرير الشام” تمارس الاعتقال والتعذيب

منظمة هيومن رايتس ووتش تتهم “هيئة تحرير الشام” باعتقال عدد كبير من السكان في محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرتها في شمال سوريا في الأشهر الأخيرة. وذكرت المنظمة
أنها وثقت 11 حالة احتجزت فيها الجماعة المسلحة التي لها صلات بتنظيم “القاعدة” سكانا من إدلب. على ما يبدو بسبب عملهم السلمي الذي يوثق الانتهاكات أو الاحتجاج على حكمها. يبدو أن 6 من هؤلاء المعتقلين تعرضوا للتعذيب. وثقت مجموعات حقوق الإنسان السورية مئات حالات الاعتقال الأخرى من قبل الهيئة في محافظتي حلب وإدلب، بما في ذلك 184 على الأقل الأقل منذ سبتمبر 2018

صرحت  لما فقيه ، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: “حملة هيئة تحرير الشام ضد معارضي حكمها تماثل بعض التكتيكات القمعية التي تستخدمها الحكومة السورية. لا يوجد عذر يبرر إحضار المعارضين واحتجازهم تعسفا وتعذيبهم”.

حسب ماذكرت المنظمة :  7 محتجزين سابقين وأقارب 4 رجال آخرين ما زالوا محتجزين من قبل الهيئة، أو لا يزال مكانهم مجهولا. احتُجز 8 من الرجال بين ديسمبر/كانون الأول 2017 وأكتوبر/تشرين الأول 2018، بينما قُبض على 3 آخرين في وقت سابق، منهم صبي عمره 16 عاما. وصف معتقلون سابقون أنهم اقتيدوا من منازلهم، أو عند نقاط التفتيش، أو من أماكن عملهم من قبل رجال عرفوا عن أنفسهم بأنهم أعضاء في الهيئة، أو مرتبطين بها، أو كانوا معروفين كأعضاء. وقالوا إنهم نُقلوا إلى مواقع كانت بمثابة مراكز احتجاز، حيث تم استجوابهم، وتعرض 6 منهم، من بينهم الصبي، للتعذيب. وطالبت المنظمة الهيئة الإفراج فورا عن جميع السجناء المحتجزين بصورة غير قانونية، والتوقف عن اعتقال الأشخاص تعسفا وتعذيب المحتجزين وإساءة معاملتهم. على تركيا استخدام نفوذها على المجموعة لوقف ممارساتها المسيئة. 






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *